الخميس، 27 يناير، 2011

فوائد الزنجبيل للحامل في الشهر التاسع لايفوتك

فوائد الزنجبيل للحامل في الشهر التاسع  لايفوتك


الزنجبيل فوائد عظيمة للحامل



قطع الغثيان : يقول الدكتور عبدالله صادق يعاني حوالي 80% تقريباً من الحوامل من الغثيان أو القيء ما بين الأسـبوع 4ـ12 من الحمل. وعادة ما يكون هذا الغثيان أو القيء عادياً أو مزعجاً، إلا أنّ 1% من الحوامل قد يعانين من القيء الشديد المتكرر الذي يحتاج إلى تدخل طبي عاجل في المستشفى؛ خوفاً مما قد يسببه من نقص السوائل واضطراب الشوارد الكهربية، وهي الأملاح والمعادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم.

وبالرغم من أنَّ كثيراً من الطبيبات يصفن نوعاً من مضادات الهستامين مع فيتامين ب6، للتغلب على الغثيان والقيء، فقد ظهر أنَّ فاعلية الزنجبيل أفضل من الأدوية المستخدمة في علاج الغثيان والقيء.

قبل النهوض من الفراش يمكن تناول مشروب الزنجبيل الدافئ محلى بقليل من العسل مع البسكويت الجاف (بسكويت الشاي)، ثم الانتظار دقائق كافية حتى تبدأ فاعلية الزنجبيل قبل النهوض من الفراش صباحا. ويمكن تناول الزنجبيل الأخضر مع الوجبات. أو تناول بودرة الزنجبيل بما يعادل ملعقة صغيرة يوميا، ويمكن تقسيمها على ثلاث مرات في اليوم.وبالرغم من أن بعض التعليمات قد لا تفيد، ولكن قد تفيدك الأخرى، فحاولي ما تستطيعين اتباع ما يلي:

· تجنبي الأماكن الحارة فقد يزداد شعورك بالغثيان.

· خذي غفوة أو غفوات أثناء النهار لكن ليس بعد الأكل.

· لا تعرضي نفسك للتعب؛ لأنه يزيد من الغثيان.

· نامي نوما مريحا عميقا كافيا أثناء الليل.

· تناولي وجبات قليلة متكررة (كل ساعتين) حتى لا تجوعي أو تُتخمي.

· تناولي شيئا مالحا كالبسكويت المملح قبل الجلوس إلى المائدة.

· تجنبي الأطعمة الغنية بالدهون.

· تجنبي إضافة البهارات أو التوابل.

· تجنبي المأكولات ذات الرائحة المنفرة التي لا تودينها.

· لا تتناولي السوائل مع الأكل مثل الماء أو المشروبات الغازية.

· تناولي كميات قليلة منتظمة من السوائل بين الوجبات لتجنب الجفاف.

· تناولي النشويات البسيطة مثل البطاطا أو الرز، أو الجيلاتين والمعكرونة، ويمكن إضافة الزنجبيل لغذائك.

· تناولي النشويات مع العشاء قبل النوم؛ حتى لا يقل مستوى سكر الدم، مما قد يؤدي إلى الغثيان.

الضغط على الرسغ : وللتقليل من الغثيان يمكن الضغط على باطن الرسغ على موضع النقطة في الرسم، أي على مسافة عرض 3 أصابع من نهاية كف اليد. مارسي الضغط على الرسغين معا قبل النهوض من الفراش بخمس دقائق. ويوجد سوار مطاطي يستعمل من قبل مسافري البحر للتغلب على غثيان السفر، ويمكن شراؤه من المحلات التي تتعامل مع الأدوات البحرية.

الموز Banana:

يعتبر الموز غني جداً بفيتامين ب 6والبوتاسيوم واكل حبة موز واحدة يومياً يقي الحامل من القيء والدوخة.

خل التفاح Vinegar:

في بريطانيا الجديدة تستعمل الحوامل ضد قيء الصباح ملء ملعقة من الخل مع ملء كوب ماء ويمزج جيداً ثم يشرب.

غذاء الحامل :

أفضل غذاء هو الإكثار من الخضروات والفواكه والأسماك والبقوليات بأنواعها والحليب والتقليل من النشويات والسكريات. كما يفضل أكل بعض ثمرات من التمر يومياً وفي الأشهر الأولى من الحمل يجب تناول حديد مع حمض الفوليك وفيتامين ج ويمكن استشارة الطبيب في استعمال بعض من مستحضرات الكالسيوم وقبل الشهر التاسع يفضل الإكثار من أكل التمر للحامل التي لا تعاني من مرض السكر.
 
 
 













نبات من العائلة الزِّنجبارية، وهو أصلاً من نباتات المناطق الحارة، يحتوي على زيت طيار، له رائحة نفاذة وطعم لاذع. يكثر في بلاد الهند الشرقية والفليبين والصين وسريلانكا والمكسيك.
أسماء الزنجبيل وأنواعه:زنجبيل بلدي وهو الراسن - زنجبيل شامي - زنجبيل العجم- زنجبيل فارسي- زنجبيل الكلاب - زنجبيل هندي، وهو المعروف المستعمل، ويسمى بالكفوف.  واسمه بالفارسي: أدرك. وبالإنجليزي: ginger. و بالفرنسي: gingerbread
الإسم العلمي : Zingiben officinale.
المكونات الكيميائية للزنجبيل: تحتوي جذامير الزنجبيل على زيت طيار بنسبة ما بين 2.5-3% والمركبات الرئيسية في هذا الزيت هي: Zingiberene.Curcumene.beta-bisabolene.Neral.geranial.D-Camphor.beta phellandrine.Linallol.Alph-Franesenr.Zingeberol، كما يحتوي على مجموعة أخرى تعرف باسم Aryl alkanes وأهم مركبات هذه المجموعة Gingerols والتي تحتوي على مركب gingenol وهو المركب الذي يعزى إليه الطعم الحار في الزنجبيل، بالإضافة إلى مجموعة ال Shogaols التي من أهم مركباتها Shogaol وهي أيضاً مادة حارة كما تحتوي الجذور على Gingerdiols وكذلك Diarythepfanoias كما يحتوي على كمية كبيرة من النشأ.
المستعمل من الزنجبيل: جذوره وسيقانه المدفونة في الأرض (الريزومات).
طرق الاستعمال الطبية:
ـ يستعمل منقوعه قبل الأكل كمهدئ للمعدة وعلاج النقرس، كما أنه هاضم وطارد للغازات.
ـ ويستعمل الزنجبيل لتوسيع الأوعية الدموية، وزيادة العرق والشعور بالدفء وتلطيف الحرارة، وتقوية الطاقة الجنسية.
ـ ويستخدم كتوابل في تجهيز الأطعمة ومنحها الطعم المميز.
ـ يضاف إلى أنواع من المربّيات والحلوى، ويضاف إلى المشروبات الساخنة كالسحلب والقرفة.
طبيعة الزنجبيل : فيه رطوبة يفتح السدد ويطرد البلغم والمواد العفنة، والمواد المخمدة (أي المفترة المضعفة)، ويحل الرياح (يطردها)، ويقوى الأعصاب، ويقوى الجهاز المناعي بالجسم لتنشيطه الغدد، وتقويته للهرمونات والدم، وهو عموما منشط لوظائف الأعضاء مسخن مطهر مقوى.ويحتوى الزنجبيل على زيوت طيارة وراتنجات (الجنجرول) ومواد هرمونية وفيتامينات ومواد نشوية ويعزى لطعمه المميز وجود مادتي الجنجرول  ، والزنجرون.  يعتبر الزنجبيل واحدا من أفضل الأدوية الطبيعية في العالم. وقد خضع الزنجبيل لأبحاث مستفيضة وتعود فوائده العلاجية إلى حد كبير إلى زيته الطيار الراتنجي وقد قامت دراسة اكلينكية على تأثير الزنجبيل على الدوخة ودوران البحر والقيء بشكل عام. وقد أجريت تلك الدراسة في مستشفى ST. Bartholomew بلندن عام 1990م ووجدوا ان الزنجبيل كان أكثر تأثيراً كمضاد للقيء من الأدوية المشيدة. وفي الصين أجريت تجارب على المرضى الذين يعانون من الزحار ووجدوا ان 70% من المرضى الذين يعانون من الزحار قد شفوا كما درس الزنجبيل كمضاد للبكتيريا وللفطريات وللقرحة وكمخفف للآلام، حيث تمت دراسة ست دراسات اكلينيكية وأثبتت الدراسات فاعلية الزنجبيل. وكانت هناك دراسة أخرى على الكوليسترول واتضح ان الزنجبيل يخفض معدل نسبة الكوليسترول في الدم.
ملاحظات مهمة قبل استعماله:الزنجبيل تضعف فاعليته بعد سنتين ؛ لأنه يصاب بالتسوس لرطوبة فيه ويمكن حفظه بوضعه في فلفل أسود. فينبغي مراعاة استعمال زنجبيل جديد وذلك بجميل رائحته النفاذة ورونق لونه الموتار الفاتح المقارب للسمنى المصفر، ويكون خاليا من العيدان والشوائب إذا كان مطحونا.
أمراض يعالجها الزنجبيل :لتقوية الذاكرة وللحفظ وعدم النسيان،لعلاج الصداع والشقيقة،لعلاج العشى الليلي، للدوخة ودوار البحر،لتقوية النظر،لعلاج بحة الصوت وصعوبة التكلم،لتطهير الحنجرة والقصبة الهوائية،للتوتر العصبي،للأرق والقلق،للتبلد الذهني ،لبياض العين والسبل،للصداع، لعلاج الكحة وطرد البلغم،لتطهير المعدة وتقويتها،للقولون العصبي،ملين لعلاج الإمساك،لتدفئة للزكام،للنزلة الشعبية،لضيق النفس والربو،للسعة الحشرات،التصلب من المساء للصباح. لظلمة البصر ،والغشاوة،لتقوية القلب وتنشيط الدورة الدموية ،وإذابة الكوليسترول،لعلاج التوتر العصبي، لعلاج الإرهاق، لعلاج صفرة الوجه،لتدفئة الجسم،للإنفلونزا،لنزلات البرد، للروماتيزم، لعرق النساء، للنقرس، لعلاج الضغط، لتفتيح سدد الدماغ وتنقية المخ، لتوسيعة الأوعية الدموية،للمغص الناتج عن الإسهال،لعلاج الوهن، والإرهاق والتعب،مقوى للقلب منعش،لفتح شهية الطعام،لعلاج عسر الهضم
استخداماته
- يدخل الزنجبيل في عمل القهوة العربية وخاصة في الارياف كما يدخل في كثير من المربيات والطبخات والمعجنات كالبسكويت والكليجة وغيرها.
- يستخدم الزنجبيل كمشروب شعبي في وقت الشتاء حيث انه يدفيء الجسم وينعشه وينشطه.
- يدخل الزنجبيل مع الادوية المدرة للطمث كما يستعمل كمنشط للباءة.
هل يتعارض الزنجبيل مع اعشاب اخرى او اي اغذية تكميلية؟
يتعارض الزنجبيل مع الاعشاب المضادة لتخثر الدم والمضادة لتكسر صفائح الدم ومن اهم تلك الاعشاب البابونج والفلفل الاحمر والحلتيت والخس والقرنفل والحلبة وحشيشة الحمى والثوم والجنكة والجنسنج وابو فروة وعرق السوس والبقدونس والبصل وعليه يجب عدم استخدام الزنجبيل مع اي من هذه الاعشاب حيث يمكن حدوث النزيف.
هل يتعارض الزنجبيل مع اي امراض؟
نعم الاشخاص المصابون بمرض المرارة يجب عدم استخدام الزنجبيل. كما يجب عدم استخدام جرعات كبيرة منه في حالات مرض السكر حيث انه يخفض سكر الدم. كما يجب عدم استخدامه مع امراض القلب حيث يسبب الخفقان في حالات الجرعة الزائدة. يتداخل الزنجبيل مع امراض الضغط المرتفع والمنخفض والجرعات الزائدة منه تسبب عدم انضباط الضغط وكذلك يجب على المصابين بارتفاع او انخفاض الضغط عدم استخدام جرعات عالية من الزنجبيل.
ما هو الحد الأعلى من الزنجبيل الذي يمكن تناوله يومياً؟
الحد الأعلى هو 4 جرامات موزعة على عدة جرعات في اليوم والجرعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق