الاثنين، 31 يناير، 2011

فوائد الزنجبيل والليمون - اسرار فوائد الزنجبيل والليمون

فوائد الزنجبيل والليمون - اسرار فوائد الزنجبيل والليمون





عُرِفَ الليمون منذ القدم وأُستُخدِم في الطب والصناعة، وأُطلِقَ على شجرة الليمون (ملكة الفواكه)، وسُمي حامض الليمون في الطب باسم (الحامض الطبي).

من المهم أن نفهم جيداً مكونات الليمون وأنه يتكون من عناصر حيوية عظيمة النفع ففي 30% من عصير الليمون ما بين 6 إلى 8% من حامض الليمون وحامض التفاح وسترات الكلس والبوتاس وفيه من السكريات (سكر العنب وسكر الفواكه وسكر القصب). كما تُوجد في الليمون أملاح معدنية ومواد حيوية مثل الكالسيوم والحديد والفسفور والمنجنيز والنحاس وفيتامينات (ب1, ب2, ب3, ا, ج, ب ب) التي تلعب دوراً مهماً في التوازن العصبي والتغذية. كما يعتبر فيتامين أ الموجود في لب الليمون وفي عصيره الطازج أحسن مادة للجلد، ولعمليات النمو عند الأطفال ولتعزيز بناء النسيج الحيوي الجديد، أما فيتامين ج الموجود بنسبة (40- 50 مليجرام) في كل 100 جم من الليمون فله خواص عظيمة في أوضاع الغدد وعملها ونشاطها، أما فيتامين ب فهو العنصر الفعال في حماية الأوعية.

وتحتوى خلاصة الليمون على 95% من المواد العطرية وغيرها من العناصر المفيدة في الطب والصناعة. والطريف أننا إذا أردنا الحصول على 1 كيلو جرام من خلاصة الليمون فعلينا أن نعصر ما يقارب 3000 ليمونة.


فوائد الليمون طبياً:




حسب ما يوجد به من فيتامينات يحتوي الليمون على العديد من الفيتامينات التي يكون لكل منها فائدة طبية مختلفة في مقاومة الأمراض من ناحية ومن ناحية أخرى للوقاية منها.


فمثلاً يحتوي الليمون على فيتامين (ج) الذي يُعتبر مُنشطاً، مُقاوماً للأنتانات، ومُكافحاً للجراثيم.
كما يحتوي على فيتامين (أ) الذي يُعتبر مُنضراً للبشرة، ومُخصباً، ومُقوياً للخلايا والنظر.

أما فيتامين (ب) فهو مُضاد لإلتهاب الأعصاب.

أما فيتامين (أي) فهو يسمى فتامين الشباب لأنه مُخصب، مُنشط مقاوم للشيخوخة.

وكذلك يحتوي الليمون على (الكالسيوم) المقوي للعظام، والمُضاد للهشاشة، والنياسين المضاد للبلاجرا، والمقوي للقلب.

أما (حامض الليمون) فهو مُطهر، مُعقم، ومُضاد للجراثيم، ومُنق للدم من السموم.

أما (الفسفور) المحتوى في الليمون فهو منشط للذهن، والباءة، ومقوي للعظام.

أما (البوتاسيوم) فهو هام للتوازن البيولوجي، والحديد يكون مقوي للدم.

وأخيراً يحتوي على (السترين ومواد كربوهيدراتية وسكرية) تُعتبر مُقوية لجدار الأوعية الدموية، كما تُعطى إنتعاشاً وحيوية.

كيف يمكننا الإستفادة من الليمون للمحافظة على صحتنا؟
يُمكنُنا أن نُفيد صِحتُنا جيداً بإستخدام الليمون في حالات معينة، يفيد فيها أكثر من غيره، وتكون النتائج مذهلة في غالب الأحيان، وإليك الكثير من الحالات التي يفيد فيها الليمون:


لتشقق الأظافر: تُدلك بليمونة صغيرة قبل النوم، مع شرب عصير الجزر والليمونادة من حين لآخر.


للإقلاع عن التدخين: يُشرب قشر الليمون مغلياً كالشاي صباحاً، لأنه يُنقي الدم، ويُساعد على التخلص من معصية التدخين.


للكلف والنمش: يُفرك به ليمون وملح مراراً يومياً، ثم يُدهن بزيت اللوز الحلو بعد ذلك.


للبرص: يُحرق قشر الليمون البنزهير الصغير، ويعجن في عسل، ويُدلك به البرص يومياً.


للبشرة الدهنية: تُؤخذ نصف ليمونة، ويُفرك به الوجه قبل النوم، وفي الصباح يُغسل الوجه بماء فاتر وليمون.


للقشرة في فروة الرأس: تُـفرك بنصف ليمونة فركاً جيداً قبل النوم، وفي الصباح تُغسل بماءٍ ساخن وشامبو.


لإحتقان الكبد: تـُقطع ثلاث حبات ليمون بنزهير، وتُعصر بمقدار حوالي نصف كوب، وتُلقى الليمونات بعد عصرها وتقطيعها في الكوب من الليل حتى الصباح، ويُشرب النقيع على الريق بعد تقليبه جيداً.


مُشهي للطعام: يُـؤكل الليمون المخلل مع وجبات الطعام، أو تُمص ليمونة قبل الأكل مباشرة.


لأورام الحلق وإلتهابات اللوز: تُستخدم غرغرة عصير الليمون عدة مرات في اليوم، مع شرب ليمونادة دافئة.


لتقشر الجلد: تُعصر ليمونة بنزهير، ويُضاف إلى العصير زيت زيتون، ويُدهن من الخليط بعد مزجه جيداً.


للأرتكاريا: يُعمل مزيج من ماء ورد وعصير ليمون وكزبرة خضراء، وبعد ضربها في الخلاط، يُمسح الجسم من ذلك صباحاً ومساءًا، مع شُرب العرقسوس مع العناب والبابونج والشعير كالشاي صباحاً ومساءًا، مع تجنب الأسماك والموز والبيض والفراولة والشكولاته والبهارات والفلفل الحار.


لفطريات الأصابع في القدمين: تُعجن حنة وشبة في عصير ليمون وعسل كالمرهم، ويُدهن به قبل النوم، وفي الصباح يُغسل ويُجفف بقُطن طبي.


لمنع التجاعيد: تُؤخذ ليمونة وتُعصر وبنفس المقدار يُضاف إليها زيت زيتون مع ملعقة عسل صغيرة مع ملعقة ردة صغيرة
ويعمل قناع يومياً لمدة ساعة ثم يُغسل.


لآلام الركبة والآلام الروماتيزمية: تُدلك بنصف ليمونة لمدة ثلاث دقائق قبل النوم مع عدم مسحها، ويُكرر ذلك صباحاً مع شرب ليمونادة يومياً، مع مراعاة شرب الينسون والنعناع والزنجبيل كل أسبوع.


للصداع: يُدلك الرأس والصدغان والجبهة والعنق والكتفان بليمون تدليكاً قوياً، مع إلتزام الدفء مع شرب مغلي النعناع والقرنفل
ودهن النافوخ بزيت الحبة السوداء والتدليك بعد ذلك بليمونة.


للزكام: تُـقطر في الأنف قطرات من عصير الليمون مع تناوله معصوراً ممزوجاً بماء وعسل دافئ صباحاً ومساءًا.


لطرد الديدان من الأمعاء: تُـفرم ليمونة بقشرها وبذرها وتنقع في ماء لمدة ساعتين، ويُعصر النقيع ويُصفى ويُضاف له العسل، ويُشرب قبل النوم.

لتقوية العضلات والأعصاب: يـُنقع زبيب في كوب ليمونادة من الليل حتى الصباح وتشرب الليمونادة مع أكل الزبيب على الريق.

فوائد الزنجبيل والليمون - اسرار فوائد الزنجبيل والليمون

لطرد البلغم: تُمضغ نصف ليمونة على الريق قبل الإفطار بساعة، فإنه يطرد البلغم وينظف الرئتين.


للإسهال: يُضاف عصير الليمون إلى البُن المحمص المطحون.


للنزيف الأنفي: تُغمس قطعة من القطن في عصير الليمون ويُسد بها الأنف.


لإزالة رائحة الفم الكريهه: مجرد مضغ قشر الليمون مع الإستمرارية يطيب رائحة الفم.


لوقف تساقط الشعر: يـُؤدي تدليك فروة الرأس بليمونة لوقف تساقطه.


لصفرة الأسنان: يُستخدم عصير الليمون بفرشاة الأسنان كل يوم.


لخشونة اليدين: تُدهن الأيدي بخليط من عصير الليمون والجلسرين وماء الكولونيا بمقادير متساوية.


لإزالة الرائحة الكريهة عن الثلاجة: تُوضع شرائح الليمون مع قطع من فحم خشبي في الثلاجة وتترك مفتوحة عدة أيام.


لتجنب عثة الملابس: يُعلق جورب مملوء بليمون مجفف أو مطحون.


لتلميع التحف القديمه: تُـقطع ليمونة نصفين مع ملح الطعام، وتُفرك بها جيداً.


لإزالة الصدأ عن الثياب: تُوضع شريحة الليمون بين طبقتين من الثوب فيهما مكان الصدأ، وتُوضع على لطخة الصدأ مكواة ساخنة، وتُكرر العملية إذا لزم الأمر.


لإزالة بُقع الحبر والفواكه والخضر: تزول من الأيدي بفركها بعصير الليمون.


لإزالة الروائح الكريهه: إذا أُحرق قشر الليمون المجفف، يزيل كل رائحة كريهة من المنزل.


لتجنب تسرب رائحة قلي السمك إلى خارج المطبخ: تُوضع نصف ليمونة في الزيت أثناء القلي.


ومن أجل كل هذه الفوائد التي وضعها الله في الليمون ننصح ألا تخلو وجبة من وجباتنا اليومية من عصير الليمون، سواءًا في السلطة أو الشوربة أو غيرها. ولكن يجب الإنتباه إلى أن الليمون كغيره من العصائر الحمضية سريع التلف والتأكسد، ولذا فمن الخطأ الإحتفاظ بمثل هذه العصائر جاهزة في الثلاجات، ولكن يُفضل تجهيزها حسب الحاجه.




فوائد الزنجبيل والليمون - اسرار فوائد الزنجبيل والليمون




التأثيرات الدوائية للزنجبيل

التأثيرات على الجهاز الهضمي :

أ- التأثير المضاد للقيء .

لقد تم التأكد من التأثير المضاد للقيء لرايزومات الزنجبيل بالدراسات التجريبية اولاً ، حيث ادى اعطاء الزنجبيل للكلاب الى منع حدوث القيء المحدث بسلفات النحاس ( 12 ) ويعتقد ان فعل الزنجبيل لم يكن فعلاً مركزياً على الجهاز العصبي المركزي( مركز القي Vomiting centre ومنطقة المستقبل الكيمياوي Chemoreceptor Triger zone بل كان فعلاً على الجهاز الهظمي ، وان المادة المانعة لحدوث القيء هي Zingerones و Shogaols بي(13)

لقد جرب الزنجبيل في الانسان لمنع حصول التعرق البارد Cold Sweating في اربعين فرداً ( 14 ) ، كما وجد ان 1.88 غم من مسحوق جذور الزنجبيل كانت افضل من 100ملغم من مضاد الهستامين H1-blocker الدايمنهايدرامين في منع الاعراض المعوية في الدور المحدث بالكرسي الدوار ( 15) وقد قارن شمايد وجماعته سبع ادوية مضادة للقيء للوقاية من دوار البحر في 1489 شخص فوجد ان الزنجبيل كان كفوءاً في منع الدوار والقيء مثل بقية الادوية ( 16 ) . كما وجد ان جرعة مقداره 250ملغم من مسحوق الزنجبيل اربع مرات يومياً في علاج القيء الخبيث اثناء الحمل خفضت وبشكل ملحوظ كل من شدة القيء وعدد مرات القيء ( 17 ) كما ان فعالية الزنجبيل في الحد من القيء الحادث بعد العمليات الجراحية كانت افضل من المتكلوبرامايد ( البلاسيل )( 18 ، 19 ) 
 .

فوائد الزنجبيل والليمون - اسرار فوائد الزنجبيل والليمون


هناك تعليقان (2):

  1. يسلموو حبيبي على طررح طرح حلو ومفيد

    http://www.dgaat-qlb.com/vb/t4718.htmlوهذا موضوع عن الليمون وموقع حلو بالمواضيع ..

    ردحذف
  2. موضوع رائع ومفيد جدا مشكور للافاده

    ردحذف