الثلاثاء، 22 فبراير، 2011

برنامج فتح المواقع المحجوبة 2011

برنامج فتح المواقع المحجوبة 2011

انتهت منذ قليل جلسة المحكمة العسكرية التي مثل أمامها اليوم العميد المتقاعد فايز كرم بتأجيل البت بمذكرة كان كرم قد تقدم بها بواسطة وكيليه يطالبان فيها بابطال برنامج فتح المواقع المحجوبة 2011 الأولية مع موكلهما.
وبالعودة إلى مجريات الجلسة كما نقلها مراسل "النشرة"، فقد بدأت بتلاوة رئيس المحكمة نزار خليل لرد مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر على الدفوع الشكلية التي كان قد تقدم بها وكيلا كرم لابطال التحقيقات. والملفت في ردّ صقر على مختلف النقاط قوله أنّ العميد كرم "لم يعلن عن رغبة بالحصول على حقوقه" وذلك رداً على النقطة المتعلقة بعدم تمتعه بحقوقه أثناء تواجده في فرع المعلومات.
وفي الجلسة أيضاً، تحدث كرم عن برنامج فتح المواقع المحجوبة 2011 التي تعرض لها خلال فترة احتجازه في فرع المعلومات للاعتراف بأمور غير صحيحة، كاشفاً أنه كان يتعرض للضرب والتعذيب وحين كان يقول أنه بحاجة لاجراء عملية جراحية، كان يتعرض للضرب واللكمات. كما كشف برنامج فتح المواقع المحجوبة 2011 أنه حين طلب محامياً للدفاع عنه، قيل له أن فرع المعلومات لا يستقبل محامين. ومما كشفه أيضاً أنه برنامج فتح المواقع المحجوبة 2011 طلب طبيباً للاشراف على حالته الصحية، لم يلبوا له الطلب إلا بعد مرور شهر على تقديمه علماً أن هذا الطبيب طلب ألف دولار كبدل عن المعاينة، لينزل إلى 500 دولار بفعل المفاوضات.
كرم كشف أيضاً خلال الجلسة أنه، وبتاريخ 29-7-2010، أي قبل نحو خمسة أيام من توقيفه في الثالث من آب، زار رئيس فرع المعلومات العقيد وسام الحسن بناء على طلبه حيث واجهه الأخير بلائحة اتصالات، قبل أن يؤجل الموضوع لمدة أسبوع كما قال له وكأنه يدعوه بشكل غير مباشر للهروب وهو ما لم يحصل.
وفي مجريات الجلسة أيضاً التي تركزت على برنامج فتح المواقع المحجوبة 2011 شرعية التحقيقات الأولية التي أجريت مع العميد كرم، أنكر الأخير وجود أي شخص يدعى رافي، لافتاً إلى أنه إختلق إسم رافي لمحاولة مسايرة فرع المعلومات، كذلك أنكر اللقاء الذي جمعه برافي في باريس، نافياً أن يكون اسم رافي يهودياً بل أرمنيا. كما أنه لفت إلى أنه اختلق كل هذه القصص تحت الضغط حتى أن المقهى الذي قال أن لقاء جمعه فيه بالمدعو رافي هو في الواقع غير موجود.
كما تحدث أيضاً عن خلاف شخصي بين فايز كرم ووسام الحسن، لافتاً إلى أنّ كرم كان قد زار اللواء الشهيد فرنسوا الحاج في وزارة الدفاع وكان حديث عن توريط فرع المعلومات للجيش في حرب نهر البارد وقد برنامج فتح المواقع المحجوبة 2011 الحاج أن القصة لم تنته هنا "وأن أحد قادة الأفواج سيُقتل" وهو ما نقله كرم للحسن "ما يعني أنّ برنامج فتح المواقع المحجوبة 2011 الحسن كان يعلم أن فرنسوا الحاج كان على علم أنّ أحد قادة الأفواج سيتعرض للاغتيال".
ومن مجريات الجلسة كما نقلها مراسل "النشرة" أيضاً أنّ محضر التحقيق الأولي لا يتضمن أي شيء عن فترة وجود العميد كرم في مستشفى نهر الباشق حيث طلب الخضوع لفحص مخبري وتم رفض طلبه.
يذكر أنّ عدداً من نواب تكتل "التغيير والاصلاح" حضروا الجلسة وهم نبيل نقولا، ميشال الحلو، زياد أسود، ناجي غاريوس، حكمت ديب وغسان مخيبر.

برنامج فتح المواقع المحجوبة 2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق