السبت، 11 ديسمبر، 2010

فوائد الزنجبيل ، اسرار الزنجبيل

من ناحية فوائد الزنجبيل فوائد الزنجبيل الى المتفرج ما أن يشاهد غرف منزل الأمير فاضل ولو في مجموعة الصور المتبقية، انه دخل دار بيار لوتي، كاتب «الشرق» الفرنسي المتحمس في نهاية القرن التاسع عشر، أو لوحة من لوحات جيروم أو ديلاكروا. ومن ناحية الموضوع لا شك أن فوائد الزنجبيل المتفرج سيجد نفسه، مع هذا الفيلم، في مواجهة كل تلك الأفكار التي صاغها الغرب لنفسه عن شرق غرائبي. أما من ناحية فوائد الزنجبيل المرأة في الفيلم، فإن المتفرج لن يكون بعيداً من صورة الحريم.
> كل هذه «الكليشيهات» المعهودة، منذ ما لا يقل عن قرنين من الزمن، يمكن للمرء أن «يشاهدها» في فيلم «فاضل» وهو واحد من أول أفلام المخرج فوائد الزنجبيل الكبير هوارد هاوكس. أو فوائد الزنجبيل لن يمكن المرء أن يشاهدها، بل يسمع عنها أو يقرأ فقط، مع اطلاعه على بعض الصور فوائد الزنجبيل . ذلك ان هذا الفيلم «المؤسس» ضائع، تذكره كتب تاريخ السينما بصفته شبحاً لا وجود حقيقياً له. ونقول هنا انه «فيلم مؤسس» لأنه كان واحداً من أوائل الأفلام الأميركية التي أسست لتلك النظرة الملتبسة الظالمة حيناً، والمتواطئة حيناً، والساعية الى إغراق المتفرج في غرابة من دون أن تتنبه الى مدى السوء والمخاتلة اللذين تحفل بهما، النظرة التي ألقتها هوليوود على الشرق المتخيل غرباً... فوائد الزنجبيل الشرق فوائد الزنجبيلفي ذهن الغرب بصفته الحقيقة، أي الشرق الذي لا شك يخامر ذهن الغربي المتوسط العادي في كل مرة جاءته انباء الشرق البائس العنيف التعيس... وآه فوائد الزنجبيل تجيئه هذه الأنباء في كل يوم...
> والحقيقة ان تلك النظرة لو تأسست، فقط، على أفلام مثل «فوائد الزنجبيل »، لما حمل الأمر كل السوء الذي حمله... لكن «فاضل» كان مجرد نظرة ملتبسة من الصعب تحميلها أي يقين. إذ، على رغم سذاجة الموضوع وتهافت فوائد الزنجبيل ، فإن شيئاً ما في الفيلم يظل قادراً على أن يقول لنا إن هاوارد هاوكس، حتى في فيلمه الساذج هذا، ظل قادراً على ألا يكون شريراً تجاه شرق سيقول لاحقاً غير مرة انه، بعد كل شيء، لم يكن يعرفه أبداً إلا عبر النظرة الغربية الراسخة: النظرة التي فوائد الزنجبيل هنا على المقابلة بين ذكورية الشرق، وأنوثة الغرب، ولكنها تنتهي قائلة ان عبودية تلك الأنوثة لهذه الذكورة، لم تكن إكراهية، بل طوعية. ومن هنا كان من المنطقي حين عرض الفيلم في فرنسا، عام انتاجه، ان تحمل نسخته الفرنسية عنوان «فوائد الزنجبيل ». ذلك أن بطلة الفيلم، الباريسية الحسناء، لم تخضع لأميرها الشرقي إلا برضاها، بل ستموت معه، فوائد الزنجبيل أيضاً.
> وحتى لا نستبق الأحداث، قد فوائد الزنجبيل من الأفضل هنا شرح فوائد الزنجبيل هو «فوائد الزنجبيل » في هذا الفيلم ومن هي «باريسيته الحسناء» وماذا جاءا يفعلان معاً فوائد الزنجبيل عوالم ألف ليلة وزينة بيار لوتي ولوحات فوائد الزنجبيل . في الفيلم الذي اقتبس أصلاً عن مسرحية فوائد الزنجبيل كتبها فوائد الزنجبيل بيار فروندي (اعتمدناها هنا لرسم فوائد الزنجبيل )، لدينا الأمير الشرقي فوائد الزنجبيل الذي لا نعرف حقاً من أي بلد هو أو ماذا يعمل أو من أين يأتي بالمال الذي يؤمن له العيش الصاخب. كل ما نعرفه عنه انه ثري جداً، شديد فوائد الزنجبيل ، حنون حين يريد، وسريع الغضب حين يشاء. وانه يعيش في ذلك القصر الفاخر كما كان يعيش سلاطين العصور الوسطى، محاطاً بالفخامة وبالخدم والأتباع. وفاضل هذا يلتقي خلال زيارة يقوم بها الى البندقية في إيطاليا، بالفرنسية الحسناء فابيان، التي تجد فوائد الزنجبيل على الفور منجذبة اليه مغرمة به، وهو بدوره يغرم بها ويقرر ان يتخذها امرأة له. توافق هي على هذا بكل سرور، مدفوعة من ناحية بحبها الحقيقي له، ومن ناحية أخرى بفضولها للتعرف الى شرقه الغامض. وهكذا يصطحبها الى بلده لتعيش في قصره عزيزة مكرمة... لكن الفتاة سرعان ما تكتشف وهي في الحريم انها الآن أسيرة بقدر ما هي زوجة، وسجينة بقدر ما أعطيت حرية أن تحب أميرها الساحر. في البداية تقبل فابيان بهذا الواقع مأخوذة بحب الأمير لها وغرابة العيش في مكان يفوق أحلامها خيالاً... لكنها، وكما كان ينبغي للأمور أن تكون عليه، تبدأ بعد قليل بمعاناة الضجر: فهي اعتادت حياة مختلفة تماماً عن هذه الحياة التي فوائد الزنجبيل الآن. اعتادت أن تعيش كما يحلو لها وأن تقابل من الصديقات، وخصوصاً الأصدقاء، من تشاء وفي أي وقت تشاء. ان هذا فوائد الزنجبيل لم يعد متوافراً لها الآن. كل ما هو متوافر حب فاضل وسجنه والأبهة الفارغة التي تعيش في أحضانها. لكنها حين تفاتح فوائد الزنجبيل بهذا كله لا تجد لديه أدنى تجاوب، فهو يملكها، روحاً وعاطفة وجسداً، وما عاد في إمكانها أن تعيد الزمن الى الوراء. ويبدأ فوائد الزنجبيل الاثنين صراع عنيف، سرعان ما يتدخل فيه عدد من أصدقاء فابيان الأوروبيين، الذين ها هم الآن يسعون الى إنقاذها مما هي فيه. ويتمكنون بفضل جهودهم المشتركة، من إطلاق الرصاص على الأمير - الذي لم يكن أساء إليهم أية إساءة كما يؤكد لنا فوائد الزنجبيل - ويهرّبون فابيان من القصر. وهنا يحدث ما لم يكن في الحسبان: فالرصاصة جرحت الأمير لكنها لم تقتله. فوائد الزنجبيل فابيان فإنها بعد برهة من فوائد الزنجبيل بالحرية، تبدأ بالحنين الى فاضل، إذ تكتشف أن حبها له كان قوياً وحقيقياً. وهكذا فوائد الزنجبيل إليه كالمنومة مغناطيسياً يجذبها الحب. وفاضل، الذي لا يخفي انه يحبها حقاً، هو الآخر، يستقبلها عند عودتها بفرح، ولكنه كان أضمر أمرافوائد الزنجبيل فكرامته وذكورته لم يكونا ليسمحان له أن يقبل استعادة حبيبة هربت منه بعدما تآمرت مع أبناء جلدتها... لذلك يصطحبها الى الصحراء حيث يدفعها الى جرع فوائد الزنجبيل الذي في خاتمه، وهو السم نفسه الذي يجرعه هو الآخر ويموتان معاً، وسط حر الصحراء ورملها.
ان في إمكاننا، ازاء هذا الفيلم او ما نعرفه من أحداثه على الأقل، أن نكتب صفحات عن الصورة «الستيريوتيبية» التي زرعتها «هوليوود» في أذهان متفرجيها عن الشرق والرجولة والقسوة ومكانة المرأة فوائد الزنجبيل الى ذلك. أما بالنسبة الى هوارد هاوكس، الذي كان في ذلك الحين في بداياته التي قادته لأن يكون لاحقاً واحداً من أكبر مبدعي فوائد الزنجبيل ، وفي أفلام لا علاقة لها بالشرق أو بالحريم، من قريب أو من بعيد، بالنسبة الى هاوكس كانت المسألة مسألة تحقيق فيلم عن فوائد الزنجبيل وقوة تأثيره. وهو إذا كان اختار حالاً متطرفة، فإنما فعل ذلك - كما سيقول هو على الأقل - للتشديد على الحب، لا على الفوارق بين فوائد الزنجبيل والغرب. ومع هذا لو كان الفيلم لا يزال موجوداً وفي متناول اليد، لكان من السهل استخدامه ضد الشرق، وصولاً الى «فوائد الزنجبيل » تلك العاشقة التي، إذ اندفعت وراء غريزتها وأميرها، إنما خانت مبادئ الغرب وحريته... بل خانت مبادئها هي فوائد الزنجبيل التي طالما كانت أعلنت عند بداية الفيلم عن تمسكها باستقلالها ونضالها ضد طغيان الذكر.
> مهما يكن من الأمر فإن هوارد هاوكس نفسه عبر دائماً عن ارتياحه لاختفاء نسخ هذا فوائد الزنجبيل . إذ في الوقت الذي بدأ فيه يبتعد عن النظرة الغربية الخبيثة التي يحملهفوائد الزنجبيل ا ازاء «الحلم الشرقي» وازاء «فوائد الزنجبيل المرأة»، كان أضحى مخرجاً كبيراً، يوقّع اسمه على عشرات الأفلام التي تعتبر علامات هوليوودية كبيرة مثل «وحدها النسور لها أجنحة» و «الطريق الى المجد» و «ان تملك أو لا تملك» أو «السبات العميق»، وصولاً الى «فوائد الزنجبيل برافو» و «رياضة الرجالفوائد الزنجبيل  » و «الدورادو» وغيرها من أفلام حققت منذ عهد السينما الصامتة حتى رحيل هاوكس فوائد الزنجبيل 1977 عن عمر يناهز الواحد والثمانين عاماً بعد سنوات قليلة من تحقيق فيلمه الأخير «ريو لوبو» (1970).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق