الأربعاء، 2 مارس، 2011

رسائل عيد الفطر 2011 مضحكة لايفوووتك

رسائل عيد الفطر 2011 مضحكه , رسائل عيد الفطر 2011

في مايو 2010 أصدر وزير التعليم والتعليم العالي سعد بن إبراهيم آل محمود قراراً بتحديد مواعيد الدراسة والاختبارات والعطل للعام الأكاديمي 2010/2011، بما فيها إجازة منتصف العام، مما أثلج صدور أولياء الأمور والطلاب، فضلاً عن هيئات التدريس والعاملين بتلك المدارس، حيث يترتب على رسائل عيد الفطر 2011 الإجازات لمّ شمل الأسر التي رسائل عيد الفطر 2011 أبناؤها في مدارس مختلفة، أو المدرسين ممن يدرس أبناؤهم في مدارس أخرى، حيث يمكن للجميع تمضية الإجازة معا سواء داخل الوطن، أو السفر إلى الخارج الذي تفضله غالبية العائلات القطرية، كما أن رسائل عيد الفطر 2011 هذا القرار من شأنه أن يقضي على الحالة النفسية التي تنتاب بعض الطلاب جراء تغير مواعيد إجازاتهم عن إخوتهم، حيث تستمر الدراسة في مدارسهم، بينما ينعم إخوتهم بالعطلة. لكن مع التطبيق العملي لهذا القرار بداية من العام الجاري، وتحديدا في إجازة رسائل عيد الفطر 2011 العام الحالية، فوجئ أولياء أمور بعض الطلاب بأن مدارس أبنائهم لم تمنحهم تلك العطلة، واكتفت بعض المدارس بيومين فقط في نهاية الأسبوع الدراسي الحالي، وبعد استغراب من أولياء الأمور وشكاوى من آخرين، نزلت تلك المدارس على قرارات رسائل عيد الفطر 2011 الأعلى للتعليم، وقررت في اللحظات الأخيرة منح الطلاب إجازة أسبوع، ورغم أن أولياء الأمور والطلاب كانوا رسائل عيد الفطر 2011 تلك الإجازة، فإن إقرارها في اللحظات الأخيرة أضاع عليهم فرصة استغلال العطلة المقررة سواء في الاشتراك في بعض الفعاليات والأنشطة المقامة محليا، أو السفر إلى الخارج سواء للسياحة أو للقيام بعمرة الربيع كما كانت ترغب بعض العائلات.

خصوصية مجتمعنا
«العرب» التقت أولياء أمور طلاب عدد من المدارس ممن أبدوا انزعاجهم من عدم التزام رسائل عيد الفطر 2011 المدارس بقرار وزير التعليم، وتعليمات المجلس الأعلى. «لا نعرف لماذا لا تراعي المدارس الخاصة خصوصية المجتمع القطري». بهذه العبارة الساخطة بدأت أم سعود حديثها، حيث عانت أسرتها من اختلاف مواعيد الإجازات «من المتعارف عليه أننا نفضل السفر خلال الإجازات الطويلة نوعا ما، ومنها إجازة منتصف العام أو الربيع، وكنا نتوقع أن تقوم المدارس بالالتزام بتعطيل الطلاب خلال هذه الفترة التي تكون فيها كل مدارس الدولة معطلة، لكنا تفاجئنا بأن مدارس أولادنا تعمل كالمعتاد، وتعطي الإجازة في مواعيد أخرى لا تتفق مع باقي إجازات المدارس في الدولة».
وتتابع الأم: «لدي طفل في مدرسة خاصة وابني الأكبر يدرس في مدرسة مستقلة، الثاني حصل على إجازة الفصل الدراسي منذ عشرة أيام، والأول حصل على أسبوع واحد فقط، وبالتالي لم تسمح لنا هذه الإجازة بالسفر أو حتى الاشتراك لهما معا في الأنشطة التي تقيمها بعض الجهات هنا في الدولة». وطالبت السيدة بتوحيد الإجازات بين مدارس الدولة المختلفة، وكذا مدتها حتى تتمكن العائلات من تنظيم برنامجها الخاص لهذه الرحلات.

بلا فائدة
ولكن أسرة عبد العزيز لم تحظ أصلا رسائل عيد الفطر 2011 الأسبوع الذي اعترضت عليه الأم السابقة، حيث أعلنت المدرسة لطلابها عن إجازة يومي الأربعاء والخميس فقط من الأسبوع الجاري، وكانت الأسرة تنوي السفر إلى الأراضي المقدسة هذه الأيام للقيام بالعمرة بصحبة أطفالها.
إلا أن القرار الأول بأن الإجازة يومين فقط لم تسمح لها بذلك، تقول الأم: «كنا نخطط للذهاب إلى العمرة، خاصة أن الطقس هذه الأيام أفضل من شهور الصيف، لكن علمنا من المدرسة أن الإجازة يومان فقط، ومع يومي نهاية عطلة نهاية الأسبوع سيكون المجموع أربعة أيام، وهي بالطبع لا تصلح للسفر وأداء العمرة، والتي سيعود الأولاد بعدها مرهقين ولن يتمكنوا من الانخراط في الدراسة في اليوم التالي لقدومهم، وقررنا إلغاء الفكرة بعد أن اتصلنا بالمدرسة للاستفهام عن قصر مدة الإجازة وقالوا لنا إن خطة سير المنهج لا تسمح بإجازة أطول، رغم أن المدرسة شهدت تغيير الكثير من المعلمين، مما أثر بالفعل على سير المناهج، لكن لا يعقل أن يتحمل أبناؤنا ذلك، فليس لهم ذنب في الارتباك الذي يحدث في المدرسة أو عدم انتظام مدرسيها». وتتابع «قبل يومين من بداية الأسبوع الجاري فوجئنا بالمدرسة ترسل لنا رسالة جوال بأن الإجازة تبدأ من الأحد وليس الأربعاء كما كان مقررا أي إنها امتدت إلى أسبوع كامل، وبعدها قررنا أن نكمل ما كنا نويناه من إتمام رحلة العمرة، لكن للأسف لم يسعفنا الوقت، خاصة أن ذلك توافق مع إجازة نهاية الأسبوع، والآن حصل الأولاد على الإجازة لكنهم لن يتمكنوا من إمضائها في شيء مفيد أو تغيير الجو ولن يكون أمامهم إلا الكمبيوتر والتسكع بالمولات مع أصدقائهم، وهو أيضا قدرنا بعد أن حُرمنا من قضاء الإجازة على النحو الذي كنا نخطط له».

المنتديات على الخط
المشكلة انتقلت أيضا إلى رواد المنتديات، فهذه أم تشكو من الاختلاف الفج بين إجازات المدارس وتخص بالاسم إحدى المدارس التي تضع بها أحد أبنائها، تقول الأم في مشاركتها: «الصراحة أنا مستغربة من هذه المدرسة التي في واد وقرارات الوزارة في واد.. عندي ولدان واحد في أكاديمية (...) والآخر في مدرسة (...) و(اليوم) وصل لي تعميم من الأكاديمية أن الأسبوع المقبل إجازة لكل مدارس الدولة العامة والخاصة، فاتصلت بهم أستفسر وقالوا لي إن تعميما لكل المدارس الخاصة أنهم يلتزمون بالقرار... وتفاجأت بولدي الذي في المدرسة الأخرى يقول لي إن إجازتهم هي يوما الأربعاء والخميس فقط، وعندما اتصلت بالوزارة أستفسر قالوا لي لا بد إجازة أسبوع... لكن المدرسة ما زالت ترفض وتمتنع عن تنفيذ القرار».
ويبدو أن المدرسة التي تعنيها الأم وبعد ضغوط من أولياء الأمور وتكرار الشكاوى والاتصالات بالوزارة قد رضخت أخيرا للتعليمات، وقررت منح طلابها إجازة أسبوعاً، وهو ما أرسلت لتعلم به أولياء الأمور قبيل بداية الأسبوع المقرر لأولياء الأمور عبر رسائل الـSMS مما تسبب في إرباك بعض الأسر التي منعها عدم رضوخ المدرسة منذ البداية لتعليمات الوزارة إلى الحرمان من السفر إلى الخارج لقضاء العطلة كما تفضل غالبية العائلات. وحسبما أكد لـ»العرب» بعض أولياء الأمور الذين ساءهم ما حدث.

تنفيذ إجباري
اتصلنا بإحدى المدارس التي تكررت الشكاوى منها، وأكدت مسؤولة بها أن «زيادة» الإجازة من يومين إلى أسبوع كامل والتي تم الإعلان عنها مؤخرا، كانت بناء على «أمر» وصلهم من المجلس الأعلى للتعليم، يفيد بأنه «طبقا لتعليمات المجلس الأعلى للتعليم يجب منح الطلاب إجازة لمدة أسبوع» وبالتالي كان لجوءهم إلى الرسائل القصيرة لإعلام أولياء الأمور بذلك، موضحة أن هذا القرار يشمل الطلاب فقط وليس الهيئة التدريسية الذين يواصلون أعمالهم وحضورهم اليومي بالشكل المعتاد.
ولكن المسؤولة أكدت أنها لا تعرف تفاصيل أكثر عن موعد التعميم الذي وصلهم، والذي تم إخبار أولياء الأمور به متأخرا هكذا، كما لا تعرف خلفياته «كل ما أعلمه أنه قرار جاء المدرسة وقامت بتنفيذه على الفور». وعن الطريقة التي يتم بها عادة تحديد الإجازات في المدرسة وتوقيتاتها ومدتها قالت «قبل بداية العام رسائل عيد الفطر 2011 نقدم أجندة مواعيد إلى المجلس الأعلى للتعليم تتضمن كل شيء من مواعيد بداية وانتهاء الدراسة وكذا الفصول الدراسية رسائل عيد الفطر 2011 والإجازات المختلفة طوال العام، وقد نجري عليها بعض التعديلات حسب توجيه المجلس الأعلى حتى تتم الموافقة عليها وبالتالي اعتمادها، أي إن كل الأمور تكون منذ البداية بعلم وموافقة المجلس الأعلى وهو ما نلتزم به فيما بعد».
انتهى كلام المسؤولة لكن تساؤلات أولياء الأمور وعلامات التعجب التي وضعوها في نهاية حديثهم ما زالت مستمرة، هل منح المجلس الأعلى لهم فعلا الموافقة على اختلاف مواعيد إجازاتهم حسب «الأجندة» التي تحدثت عنها المسؤولة، أم أن المدرسة تعمدت مخالفة تعليمات المجلس ولم تلتزم بها إلا بعد إجبارها على ذلك حسبما أوضح بعض أولياء الأمور الذين أشاروا إلى أن تلك المدارس أعلنت عن الإجازة قبلها بيومين فقط، فعلت ذلك بعدما أرسل إليهم المجلس الأعلى للتعليم يهددهم بتعرضهم للمساءلة وتحويلهم إلى لجنة التأديب حال عدم امتثالهم للقرارات والتعميمات المسبقة، وهو ما جاء –حسب أولياء الأمور أيضا- بعد ضغوط من الأهالي وشكاوى تقدموا بها إلى المجلس لمنح أبنائهم إجازة كاملة أسوة بإخوتهم في المدارس الأخرى سواء الأجنبية أو المستقلة.

التزام بالتعليمات
بينما التزمت مدارس أخرى أجنبية بالتعليمات، وأعلنت منذ بداية رسائل عيد الفطر 2011 عن الإجازة المقررة، كما أرسلت لأولياء الأمور رسائل عبر البريد إلكتروني تذكرهم فيه بالإجازة ضمن رسائل عيد الفطر 2011 الشهرية التي يتلقاها أولياء الأمور من المدرسة، كمدرسة أكاديمية القمة التي أوضحت مديرتها السيدة دينيس كريستي أن «التقويم المدرسي الخاص بأكاديمية القمة يتبع معايير المجلس الأعلى للتعليم، حيث إن عدد أيام الدوام المدرسي هو 180 يوماً دراسياً سنوياً، على أن تبدأ السنة الدراسية في سبتمبر وتنتهي في يونيو. كما تغلق المدرسة أبوابها خلال الأعياد الرسمية التي تشمل عيد الأضحى وعيد الفطر بالإضافة إلى عطلة الشتاء وعطلة الربيع اللتين تتوافقان مع عطلة سائر المدارس في قطر».
وتابعت «في هذا العام كانت عطلة نصف السنة في مدرستنا لمدة أسبوع واحد. وقد كان أهالي الطلاب ممتنين لإدراجنا هذه الإجازة في التقويم السنوي لمدرستنا. كما أننا نخطط لأن نمدد هذه الإجازة لمدة أسبوع إضافي في الأعوام المقبلة لتتطابق تماماً مع باقي المدارس المستقلة في قطر. وبهذا نكون قد حققنا لكل العائلات فرصة الاستمتاع بالإجازة لكل أفراد العائلة معاً». وتوضح السيدة كريستي أن «أكاديمية القمة هي مدرسة دولية خاصة. تأسست في يناير 2003. وتشمل طلاباً من أكثر من 18 جنسية مختلفة عربية وغير عربية. وتتبع في تدريسها المنهج الأميركي من كاليفورنيا، إلى جانب اللغة العربية والشرعية من المنهج القطري».
حاولنا الوصول إلى أحد المسؤولين بالمجلس الأعلى للتعليم عبر أرقام الهواتف رسائل عيد الفطر 2011 على الموقع الإلكتروني للمجلس تحت مسمى «مكتب المدارس الخاصة بهيئة التعليم» لكن فشلنا في الوصول إلى أي رسائل عيد الفطر 2011 للاستعلام عن تعليمات المجلس في هذا الشأن، والجزاءات التي يمكن أن تطال المخالفين لها، وماذا عن المدارس التي لم تستجب منذ البداية، ولجأت في اللحظات الأخيرة إلى الرضوخ للتعليمات.

قرار الوزير
وكان وزير التعليم والتعليم العالي الأمين العام للمجلس الأعلى للتعليم السيد سعد بن إبراهيم آل محمود أصدر قراراً بتحديد مواعيد الدراسة والاختبارات والعطل للعام الأكاديمي 2010/2011، حيث تقرر أن يكون موعد انتهاء دوام الطلاب بجميع المراحل للعام الأكاديمي 2009/2010 يوم الخميس الموافق 8/7/2010، وأن تبدأ إجازة نهاية العام الأكاديمي 2009/2010 لإدارات المدارس والمدرسين والمدرسات بجميع المراحل يوم الأربعاء 28/7/2010.
ووفقاً للقرار الوزاري يبدأ الدوام للعام الأكاديمي 2010/2011م لإدارات رسائل عيد الفطر 2011 المستقلة والمسائية والمدرسين والمدرسات بجميع المراحل صباح الأحد الموافق 19/9/2010م. وبالنسبة للطلاب بجميع رسائل عيد الفطر 2011 (المدارس المستقلة والخاصة) يبدأ الدوام صباح الأحد الموافق 19/9/2010م، أما بالنسبة لطلاب رسائل عيد الفطر 2011 المسائية فيبدأ دوامهم رسائل عيد الفطر 2011 الأحد الموافق 26/9/2010م.
أما عطلة منتصف العام الدراسي لجميع المدارس فتبدأ يوم الأحد الموافق 13/2/2011 وتستمر حتى الخميس الموافق 24/2/2011، ويبدأ الفصل الدراسي الثاني بجميع المدارس يوم الأحد الموافق 27/2/2011.
وينتهي دوام الطلاب للعام الأكاديمي 2010/2011م يوم الخميس الموافق 7/7/2011م، بينما تبدأ إجازة نهاية العام الأكاديمي 2010/2011م لإدارات المدارس والمدرسين والمدرسات بجميع المراحل يوم الخميس الموافق 21/7/2011م.
أما بالنسبة للعام الأكاديمي 2011/2012 فيبدأ الدوام لإدارات المدارس والمدرسين والمدرسات بجميع المراحل التعليمية يوم الأربعاء الموافق 7/9/2011. بينما يبدأ دوام جميع الطلاب بجميع المدارس (نهاري ومسائي) يوم الأحد الموافق 11/9/2011. كما نص القرار على أن تتولى هيئة التقييم إصدار تعميم مواعيد رسائل عيد الفطر 2011 رسائل عيد الفطر 2011 المستقلة والمسائية والمنازل. 

رسائل عيد الفطر 2011 , رسائل عيد الاضحى 2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق