الجمعة، 4 مارس، 2011

موقع اعانة العاطلين عن العمل جديد 2011

موقع اعانة العاطلين عن العمل  جديد 2011





عوقب موقع اعانة العاطلين عن العمل أثار جدلا واسعا حين ركل بومة مصابة أثناء مباراة في الدوري الكولومبي لكرة القدم، بالإيقاف لمباراتين وغرامة موقع اعانة العاطلين عن العمل أول من أمس. وقضت رابطة الدوري بأن مدافع نادي بيريرا، لويس مورينو استفز الجمهور الأحد الماضي بركل الطائر الذي يعد تعويذة لمشجعي فريق اتليتيكو جونيور صاحب الأرض.
وقالت لجنة الانضباط في رابطة الدوري "توصلت اللجنة من خلال وسائل الإعلام إلى أن لويس مورينو قام بعمل سيىء ضد طائر في مباراة اتليتيكو جونيور وبيريرا".
وأضافت "هذا الطائر موقع اعانة العاطلين عن العمل رمزا لجمهور الفريق صاحب الأرض وبالنظر لوقوع هذا الاعتداء في ملعبهم وأمام أنظارهم، فإن هذا العمل يعتبر استفزازاً".
وحكم على مورينو أيضا بغرامة قدرها مليون موقع اعانة العاطلين عن العمل بيسو (650 دولارا) إضافة لعقوبة الإيقاف.
ونفقت البومة في إحدى العيادات البيطرية التي نقلت إليها بعد موقع اعانة العاطلين عن العمل . ووقع الحادث في الدقيقة 74 من المباراة بعدما أصابت الكرة البومة ودفعت الحكم لإيقاف اللعب. وركل موقع اعانة العاطلين عن العمل الذي بدا مستاء من توقف المباراة وفريقه متأخر1-2 البومة بعيدا نحو خط التماس لكن الحكم لم يتخذ ضده أي موقع اعانة العاطلين عن العمل .
وأثار ذلك جمهور اتليتيكو جونيور موقع اعانة العاطلين عن العمل مدافعة عن حقوق الحيوان وسبب صدمة لآلاف المشجعين الذين تابعوا ذلك عبر التلفزيون.
ووفرت الشرطة الحماية لمورينو وهو موقع اعانة العاطلين عن العمل الملعب، كما قدم اللاعب اعتذاره وقال إنه تلقى اتصالات تهديد بعد المباراة.

هناك 3 تعليقات:

  1. لرياض/ أكد مصدر مطلع بوزارة العمل، أن الوزارة تعمل حاليًا على وضع اللمسات الأخيرة لآلية صرف الإعانات للعاطلين عن العمل للرجال والنساء، وأن تلك الإعانات لن تقتصر على الرجال فقط، بل سوف تشمل كل امرأة سعودية تستحق الإعانة ..

    وأشار المصدر أن لجانًا من الوزارة والجهات المسئولة تجتمع يومياً لتخرج بقرارات تصب في مصلحه العاطلين من شباب المملكة ، وأوضح أن هناك ضوابط خاصة وآليات لصرف الإعانة ، والتي ستصدر قريباً وستحدد فئات المستفيدين .

    من جانبه ، أكّد نائب المدير العام للتدريب والتوظيف بصندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" الدكتور عادل بن أحمد الصالح، أن التوجيهات الصادرة بخصوص الإعانة للعاطلين كانت للجنسين، ولكن إلى الآن لم تحدد ضوابط وآليات الصرف .

    وأضاف : إن عدد العاطلين المسجلين في الصندوق لطلب العمل كان في السابق 75 ألفا ، وبعد صدور الأمر الملكي بلغ عددهم 87 ألف طالب عمل، خلاف المتقدمين عن طريق موقع وزارة العمل .

    ردحذف
  2. شهد مكتب العمل النسوي في المنطقة الشرقية أمس، ازدحاما كبيرا من قبل سعوديات رغبن في تسجيل بياناتهن كعاطلات عن العمل حتى يتمكن من الاستفادة من صرف المعونة الشهرية لمدة عام حسب القرار الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين بصرف إعانة للعاطلين عن العمل.

    وتوقعت مصادر أن عدد المتقدمات اللاتي تم أمس استقبال عدد منهن ومنع أخريات، يفوق ثلاثة آلاف متقدمة، بدأن بالتدفق على مقر المكتب النسوي منذ السادسة صباحا ولم يتم إلا استقبال عدد محدود منهن بسبب قلة عدد الموظفات العاملات في المكتب، والذي يتطلب حضور العاطلات عن العمل لتعبئة الاستمارات بعد تعثر موقع وزارة العمل, وإصرار الفتيات على التسجيل من خلال مكتب العمل النسوي الذي لا تتجاوز مساحة مبناه المستأجر 300 متر مربع، ويتكون من طابقين بعدد محدود من المكاتب، وخلوه من صالة انتظار. وقد تسبب الزحام الشديد في حالات إغماء واستدعاء رجل الأمن فريق هيئة الأمر بالمعروف لفك تزاحم الفتيات.

    وأوضح لـ ''الاقتصادية'' أحمد العبيد مدير مكتب العمل في الدمام أن عدد الموظفات لدى المكتب النسوي في الدمام لا يتجاوز 18 موظفة يعملن في أقسام متفرقة كل حسب تخصص العمل, مشيرا إلى أن هذه النسبة مازالت ضئيلة جدا ولا تغطي حجم المراجعات.

    وقال إنه بعد إقرار صرف إعانات العاطلين عن العمل، ستستمر الجهود في البحث عن فرص العمل وإلحاق طالبيها بالوظائف المناسبة, بل وإنه حسب الخطط المقبلة للوزارة ستتضاعف الجهود في مجال التدريب والتأهيل، والعمل على إصلاح بيئات العمل في السوق، والتركيز على ترشيد استقدام العمالة الوافدة.

    وقد سجلت المنطقة الشرقية حسب آخر إحصائية حصلت عليها ''الاقتصادية'' لمكتب العمل عن وجود أكثر من 13 ألف عاطلة عن العمل مسجلات رسميا ضمن قائمة العاطلات عن العمل, وتوقع أن يتضاعف عدد العاطلات مع تسجيل أعداد جديدة خلال هذا الأسبوع من المتقدمات لمكرمة خادم الحرمين الشريفين بصرف معونة العاطلين عن العمل.

    ورصدت الإحصائية 6899 فتاة على قائمة الانتظار من المسجلات في مكتب العمل النسوي في المنطقة الشرقية منذ عام 2005، في حين سجل مركز سيدات الأعمال في الغرفة التجارية الصناعية في الشرقية ستة آلاف فتاة تنتظر فرصا وظيفية، ضمن تعاون الغرفة في تشغيل السعوديات العاطلات عن العمل في القطاع الخاص.

    وأشارت الإحصائية إلى أن مكتب العمل في الدمام تمكن من توظيف 2635 فتاة سعودية فقط من إجمالي عدد المسجلات من طالبات العمل في الشرقية منذ افتتاح القسم النسوي في عام 2005 البالغ عددهن 9534 مسجلة في قائمة الانتظار، ليتضاعف الرقم حتى عام 2009 لأكثر من 13 ألف عاطلة عن العمل في مدينة الدمام والمحافظات التابعة لها.

    ردحذف
  3. لقد جربت الدولة خلال العشرين عاماً الماضية العديد من الحلول لمواجهة مشكلة البطالة وتداعياتها على التنمية بكافة تفاصيلها الاقتصادية والاجتماعية والبشرية، ولكنها لم تجد حتى اليوم الحل الناجع والحاسم لهذه المشكلة التي أصبحت تؤرق الجميع. فقد أصدرت الدولة عام 1415 ه قرارها الشهير رقم 50 الذي يقضي بالحد من الاستقدام وتحديد نسبة العمالة المواطنة من إجمالي العمالة في شركات ومؤسسات القطاع الخاص، وحاولت بكافة الوسائل الحد من الاستقدام في بعض المهن والوظائف دون جدوى لأن سوق العمل كان قادراً على التكيف مع المتغيرات والسياسات المختلفة التي حاولت وزارة العمل والجهات الحكومية الأخرى تطبيقها.

    ثم أنشأت الدولة صندوق تنمية الموارد البشرية الذي أعتبره أهم قرار عملي صدر لدعم جهود تنمية الموارد البشرية الوطنية وتوظيفها في القطاع الخاص. وأعتقد أن الصندوق خلال العشر سنوات الماضية ساهم بقدر معقول في دعم مشاريع التوظيف وبرامج التدريب مما خفف من تفاقم مشكلة البطالة. وأحسب أنه لا يوجد اليوم موظف سعودي حصل على عمل في القطاع الخاص خلال الخمس سنوات الماضية إلا وقد تلقى دعماً مباشراً أو غير مباشر من هذا الصندوق.

    من الحلول التي طرحت خلال السنوات القليلة الماضية، ولكنها لم تجد قبولاً عند صناع القرار هو منح إعانة للعاطلين عن العمل قد تساعدهم على مواجهة ظروف الحياة وتمنحهم الأمل في البحث عن وظيفة مناسبة.

    لقد ناقش مجلس الشورى قبل عام تقريباً هذه الفكرة ولكن معظم الأعضاء صوتوا ضدها فسقطت. وتناول العديد من الكتاب هذا الموضوع في الصحف المحلية، فعارض البعض الفكرة بنفس الحجج التي طرحها بعض أعضاء مجلس الشورى، وهي أن الإعانة ستساهم في تفاقم البطالة وليس علاجها حيث سيجد بعض الشباب في هذه المبالغ التي يحصلون عليها شهرياً فرصة لمزيد من التسكع والتكاسل والبحث عن الأعذار، فتكون سبباً في صد الكثيرين عن البحث الجاد، وتحمل المشاق وربما الغربة في سبيل الحصول على فرصة عمل مناسبة. ورأى البعض أن هذه الإعانة ستكلف الدولة مبالغ طائلة، وعندما يتم إقرارها وتطبيقها فإنه لا يمكن التراجع عنها بعد ذلك.

    وفي تقديري أن هذه الحجج غير منطقية وليست حقيقية، وإنما هي حجج افتراضية لا تستند إلى فهم عميق لآليات عمل هذه السياسة التي طُبقت في كثير من الدول ونجحت - مع حلول أخرى - في معالجة مشكلة البطالة.

    فمن جهة لبد من التذكير بأن من مسؤوليات الدولة الحديثة توفير سبل الحياة الكريمة لكافة أفراد المجتمع، والمواطن الذي وصل إلى سن العمل ولكنه لا يجد العمل المناسب، فإن من واجبات الدولة منحه إعانة توفر له العيش الكريم حتى يجد العمل الذي يجعله عنصراً منتجاً وفاعلاً في المجتمع.

    ومن جهة أخرى فإن منح إعانة مقطوعة ومحدودة للعاطلين (كأن تكون بمبلغ ألفي ريال لمدة ستة أشهر أو سنة) لن يصد الباحثين عن العمل، بل سيكون عاملاً مساعداً للبحث الجاد عن عمل مناسب، لأن الإنسان الذي حصل على هذا المبلغ بانتظام ويعرف أنه سينقطع عنه بعد مدة، فإن ذلك سيشجعه للبحث بشكل جاد عن تعويض هذا الدخل، بعكس الشاب الذي انسدت في وجهه الآفاق وتقطعت به السبل، وأصبح عالة على أسرته أو أصدقائه، أو تلقفته براثن التطرف أو المخدرات أو الجريمة المنظمة.

    ومن جهة ثالثة فإن منح إعانة للعاطلين عن العمل سيوفر لنا ولأول مرة قاعدة بيانات حقيقية ودقيقة عن العاطلين عن العمل: عن نسبة البطالة الحقيقية، وعن الحقائق الديموغرافية بما فيها الخصائص السكانية والتعليمية للعاطلين، فنستطيع بذلك أن نستخرج حلولاً عملية ليس لمشكلة البطالة فحسب، بل ولمشكلة سوء التخطيط لتنمية القوى البشرية على مستوى التعليم العالي والتدريب المهني على حد سواء.

    وقد يقول قائل، وماذا بعد الستة أشهر أو السنة التي يحصل فيها العاطل على إعانة مالية، فنقول إن هناك ثلاثة احتمالات، فإما أن يجد الشاب بنفسه فرصة عمل خلال هذه الفترة فتسقط عنه الإعانة، أو أن الأجهزة الحكومية المعنية كوزارة العمل وغيرها ستوجهه إلى عمل محدد من خلال تنسيقها مع شركات ومؤسسات القطاع الخاص، أو أن يتم إيجاد برنامج تدريبي يقضي فيه الشاب فترة إعداد وتأهيل جديدين يتناسبان مع الفرص الوظيفية المتاحة، وبعد ذلك سيكون أمامه فرصة أكبر للحصول على عمل. ولو حدث أن رفض هذا الشاب أو تلك الفتاة هذه الاحتمالات كلها وفضلا البقاء في المنزل، أو التسكع في الشوارع، أو السهر في الاستراحات، فإن الحجة تسقط عن تحميل الدولة والمجتمع مشكلتهما التي لا حل لها..

    ردحذف